‏ ‏أخبار ومقالاتمعلومات إنشائية‏معلومات تهمك

أهم خصائص الركام المستخدم في الخرسانة

 

يمثل الركام حوالى 75 % من حجم الخرسانه ولذلك تعد خصائص موجوده الركام من اهم المؤثرات على جوده الخرسانه و يعرف الركام بالاجسام الصلبه من الرمل و كسر الاحجار الخامله كيميائيا و المتدرجه في الحجم و يتم تشكيلها طبيعيا نتيجه العوامل الجويه و الكشط او صناعيا بالتكسير من المحاجر و الجبال

يتم اختيار نوع الركام حسب الخصائص المرغوب فيها في الخرسانه المصنعه به. و يمكن تقسيم الركام الى نوعين :

1-  الركام الخشن او الكبير : و يقصد به الزلط و كسر الحجاره او السن و تكون حبيباته اكبر من (0.19 بوصة) أو (4.75 مم) لكنها بشكل عام تتدرج من (3/8 – 1.5) بوصة أو (9.5 – 37.5) مم قطراً

2-  الركام الناعم او الصغير : و يقصد به االركام الذى يقل مقاس حبيباته عن (9.5 مم) أو (3/8) بوصة مثل الرمل و ناتج مسحوق كسر الحجاره

كما يمكن تقسيم الركام الى عده انواع حسب الوزن و الاستخدام كالاتى:

1-  بودره السيراميك الفيرميكوليت (ركام ذو وزن خفيف) وهو ذو استخدام محدود في حالات الخرسانه الخفيفه لاغراض العزل و خرسانات الميول

2-  الطمى الصخرى القابل للتمدد و كسر الطوب (ركام ذو وزن خفيف) وهو يستخدم بشكل واسع في الخرسانه الخفيفه

3-  كسر الحجر الجيري و الرمل و الحصى  و مسحوق الخرسانه المعاد تدويرها (ركام ذو وزن متوسط) و يستخدم في اعمال الخرسانه الاعتياديه وهو الاوسع انتشارا

4-  بعض انواع الحديد المطحون او بودره الحديد الناتجه من تصنيعه (ركام ذو وزن كبير) و يستخدم في تصنيع الخرسانه عاليه الكثافه لمقاومته للاشعاعات النوويه و يقتصر استخدامه على مجالات بناء المنشأت النوويه

و كما اوضحنا سلفا ان اختيار نوع الركام يتم تحديده حسب نوع الخرسانه المرغوب بها و بصفه عامه يعتبر الرمل و الزلط و كسر الحجاره هم الاكثر انتشارا في مجال صناعه الخرسانه. كما يجب ان يكون الركام باختلاف انواعه نظيف و خالى من الشوائب العضويه او الكيميائيه او الطين و عاده ما يتم غسل الركام لضمان نظافته

أهم خصائص الركام:

1-  التدرج الحبيبي: يقصد به توزيع الاحجام المختلفة لحبيبات الركام. فحدود التدرج اواقصى حجم للركام الخشن مهم للغاية لانهما يؤثران على كمية الركام الذي سيستخدم بالاضافة الى الحاجة للاسمنت والماء وقابلية التشغيل وقابلية الضخ ومتانة الخرسانة.

2-  شكل حبيبات الركام الكبير: تؤثر هذه الخاصيه بشكل كبير على الخرسانة الطازجة اكثر من تاثيرها على صفات الخرسانة المتصلبة. القوام الخشن وكثرة الزوايا والاستطالة في الحبيبات يحتاج الى ماء لانتاج قابلية للتشغيل في الخرسانة أكثر من الحبيبات الناعمة و المستديرة للركام. وبالتالي عندما تزيد نسبة الماء يجب ان تزيد نسبة الاسمنت للوصول الى نسبة الماء للاسمنت المرغوب فيها. بشكل عام الحبيبات المسطحة والطويلة يجب تجنبها او يتم تحديدها بالا تزيد عن 15% من الوزن الكلي للركام.

3-  الامتصاص و رطوبه السطح: احد اهم خصائص الركام هو تغير حجمه تحت تأثير الماء او الرطوبه ففى الاجواء الجافه نجد ان حجم الرمل مثلا اقل من المعتاد في الاجواء الرطبه ويتم قياس معدل الامتصاص عند اختيار الركام المناسب للخرسانة لان الركام يتكون في اجزائه الداخلية من اجزاء صلبة بالاضافة الى فراغات لربما تحتوي على ماء وربما لا. وبالتالي للمحافظة على نسبة الماء للاسمنت المعدة للخرسانة يمكن ان يتم احداث توازن في هذه النسبة ان تم قياس نسبة الرطوبة في الركام واضافتها الى الحسابات الموضوعة للخلطة.

4-  مقاومه البرى: الركام الجيد يجب ان يكون صلب و كثيف و خالى من المسام و يتم اجراء اختبار مقاومه البرى للركام و المعروف باختبار لوس انجلوس لضمان جوده الركام

5-  التفاعل القلوى للركام: إذا أستعمل ركام من شكل معين متبلر من السيلكا يتواجد فى بعض الصخور البركانية الحامضيه مع أسمنت به نسبه عاليه من القلويات فيحدث تفاعل بين هذا الركام والقلويات ينتج عنه زياده فى الحجم تحث أحيانا بعد سنتين أو أكثر من صب الخرسانه وينتج عن هذه الزيادة شروخ وتفتت الخرسانه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 4 =

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق