بالصور: المغرب يفتتح أكبر جسر معلق في أفريقيا
ديسمبر 18, 2016
إندبندنت: جزيرة تاو الأمريكية تعمل كليا بالطاقة الشمسية
ديسمبر 18, 2016
Show all

الخرسانة المدرعة

الخرسانة المدرعة لقد تم تطوير مادة للبناء اطلق عليها اسم “الخرسانة المدرعة” و هذه الخرسانة الجديدة قوية الى حد أنها تتحمل الهزات الأرضية الشديدة التي قد تصل الى 10 درجات ريشتر، كما انها تقتصد 65% من تكلفة البناء، و توفر سرعة خارقة في الانجاز لا تزيد عن 3 اشهر لاقامة عمارة من 10 طوابق.

و تتكون الخرسانة المدرعة من نفس مكونات الخرسانة المسلحة العادية التي تدخل في صناعة المباني و المنازل و هي مركبة من حديد اسمنت، الا ان التقنية الجديدة فيها ان الحديد يحمي الخرسانة و ليس الخرسانة هي التي تحمي الحديد كما هو معروف بالنسبة للخرسانة المسلحة، و هو السر الذي يجعلها تقاوم الزلازل الشديدة حتى لو بلغت 10 درجات ريشتر، كما ينقص وزن الاجمالي للسكن الى اكثر من الثلثين و يزيد من سرعة الانجاز بـ 65 بالمائة.

 

اما الحديد هو الذي ينتج الذبذبات و موجات سريعة و يمررها و هو من يزيد من قوة الخرسانة، علما ان سرعة الموجة الزلزالية في الحديد هي 5200 متر في الثانية بينما في الخرسانة تبلغ 2700 الى 3000 متر في الثانية و هو ما يجعل الخرسانة المدرعة اكثر قوة من الخرسانة المسلحة الاولى ترفع ثقل 250 كلغ في السنتيمتر المربع بينما الثانية تصل قدرتها في حمل 2400 كلغ في نفس الحجم.

 

و عن مميزات البناء الذي يتم بالخرسانة المدرعة ان البناء يصبح غير قابل للتكسير و لو تم استعمال قنابل داخلها و اكد ان الجدران لا تنهار بل يحصل لها نفس الشيء بالنسبة لزجاج السيارات عندما يصاب بصدمة دون الحاق الاذى. ان الاغراض من اجهزة منزلية لن تصاب باذى و لن تلحقها اضرار بفعل زلزال، كما يحرص على عملية مقاومة المسكن للعوامل الطبيعية. ان الزلزال يولد طاقة ضوئية و طاقة مغناطيسية و عوض ان تصدم الطاقة المذكورة بالجدار و تسبب انهياره كما يحصل مع البنايات المشيدة بالخرسانة المسلحة فان الوضع بالنسبة للبنايات المنجزة بالخرسانة المدرعة تتوزع الموجات الارتدادية بانتظام على الاسوار و كل اجزاء البناية وهو ما لا يسبب انهيارها.

 

و عن عدم استعمال الدول المتطورة في مجال البناء للتقنية المذكورة لان العالم يتبع طريقتين للبناء، الاولى امريكية و الثانية يابانية و الاختلاف في التقنية المقترحة في هذه التقنية الجديدة الاجنبية الاخرى، و ذلك ان هذه التقنية تحرك الموجات الزلزالية عبر مسار بطريقة ميكانيكية و ان هدم منزل من طابق واحد مشيد بالخرسانة المدرعة يجب ان تتوفر قوة بوزن 38000 طن اي ما يعادل 200 جرافة.

 

و لتاكيد هذه التجربة تم انجاز نموذج لمنزل بالخرسانة المدرعة، عبارة عن منزل من طابق واحد يحتوي على عوازل حرارية و صوتية و تكلف بنائه تقل بنسبة تتراوح بين 35% و50%، و عليه يجب على الدول اتباع الطريقة المذكورة في عملية انجاز السكنات للتقليل من تكلفتها خصوصا بعد الغلاء الفاحش في الوقت الراهن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 2 =