‏معلومات تهمكمعلومات عامة

خمسة أماكن مهجورة اعيد استثمارها بإبداع

1- مطعم الطيارة في دمشق

في الثمانينيات كانت احدى طائرات البوينج 707 التابعة لليمن في رحلة شحن بين عدن ودمشق ، وقبل هبوطها في مطار دمشق اخترقت بالخطأ المجال الجوي الاسرائيلي ، فتعرضت لوابل من النيران الأرضية من المضادات الاسرائيلية ، واستطاع الطيار أن يهبط بالطائرة هبوطا اضطراريا في دمشق ، وينجو بعد أن لحقت بها اضرارا بليغة ، فكان آخر هبوط لها ، وتحولت الطائرة لخردة غير صالحة للطيران ، وقام أحد السوريين بشراءها كخردة و حولها الى مطعم فاخر في العاصمة السورية دمشق .ظل مطعم الطيارة يشكل إحدى المعالم السياحية في دمشق القديمة في باب توما حتى تم إزالته منذ عدة سنوات  و تحويله إلى مرآب للسيارات وذلك بعد انهاء عقد الاستثمار للمطعم.

2- ابراج الحرب الألمانية

تم استخدام هذه الابراج خلال الحرب العالمية الثانية كحائط واقي من الرصاص واسع النطاق من قبل ألمانيا النازية لمواجهة الهجمات الجوية من الحلفاء. كانت الأبراج مجهزة بترسانة هائلة من الأسلحة و بواسطتها كان يتم رمي الذخائر من ارتفاع آلاف الامتار في سماء مدن مثل برلين وفيينا. في الآونة الأخيرة شجع حجمها الهائل والمناسب لتوائم مجموعة متنوعة من مشاريع إعادة التكييف. فأحد أبراج المدفعية المضادة للطائرات في هامبورغ يضم الآن مدرسة للموسيقى و ملهى ليلي ومحلات تجارية. برج آخر في فينا قد تحول اليوم إلى مسبح و مقهى. بعض الأبراج الأخرى تم تطويعها لممارسة رياضة تسلق الجدران للأطفال و الكبار

3- حمّام سباحة تحول إلى مبنى حديث

من المعروف أن المملكة المتحدة تعتبر موطناً للعديد من حمامات السباحة الجميلة القديمة الباقية منذ العصر الفيكتوري والإدواردي. وفي الوقت الذي فقدت فيه العديد من تلك الحمامات الملكية رونقها و جمالها بفعل الزمن فإن المالك الجديد لحمام  Penarth في ويلز قرر أن يحوله في عام 2005  إلى منزل فخم.  المنزل مازال يحتفظ بالعديد من معالمه الأصلية من القرن التاسع عشر كالزخرفات على الجدران، و هو  يطل على مرفأ “بينارث” و كذلك يطل على الواجهة البحرية. الشيء الوحيد الذي لايحتويه هذا المنزل الفخم هو حوض السباحة. تقدر قيمته ب 1.2 مليون جنيه.

4- صالة سينيمائية مشهورة تحولت الى خط انتاج ثياب

شركة Comvert هي شركة إيطالية مقرها في ميلان لتصنيع كل ما يلزم للتزلج على الجليد، من ملابس و أدوات و ملحقات. أسسها عام 1994 أربعة أصدقاء متزلجون. منذ عدة سنوات توسعت أعمال الشركة بشكل كبير و أصبح بحاجة للبحث عن مقر آخر لها أكبر و أكثر ملائمة لاحتياجات الشركة التي أصبحت عالمية. كان متطلبات الملاك تنحصر في إيجاد مكان يجمع المكاتب الإدارية و مكاتب التصميم و المستودعات و خطوط الانتاج، و كذلك مكان للتزلج لتجربة الادوات، في مكان واحد. في عام 2005 وجد المهندسون المكان المثالي للشركة الجديدة، صالة سينمائية بنيت عام 1950.

تم الاحتفاظ بالكثير من خصائص الصالة عند إعادة التصميم. البهو تم استخدامه كمكاتب للإداريين،و غرف الصوتيات تم استخدامها كغرف للتصميم. أما الطابق الذي يحوي الكراسي فتم استغلاله بشكل مثالي ليكون ساحة تزلج يمارس فيها الموظفون هوايتهم بالتزلج و يجربون الأدوات التي تنتجها شركتهم أيضاً.

5- محطة معالجة مياة تتحول إلى مطعم

يقع  كافية و مطعم Amsterdam في محطة سابقة لمعالجة المياه، وهو من أشهر المطاعم في المدينة. يعود تاريخ المحطة إلى أواخر عام 1800 . معظم محتويات المحطة سليمة و تركت كما هي في المطعم، بعض المضخات الرئيسة تعمد المصممن إظهارها و الإبقاء عليها في التصميم الجديد مع تزويدها بمزيج معين من الأضواء التي يستخدم فيها أجهزة الضوء الكائفة المعاد تدويرها من ملاعب كرة القدم في المدينة أيضاً. قد لاتبدو فكرة المطعم ضمن محطة معالجة مياه جذابة للبعض و لكنها مع ذلك توفر لك تجرية فريدة لتناول العشاء لا تجدها في مكان آخر، الشيء المميز في هذا المطعم أنه دائماً يوجد حولك شيء لتتحدث عنه في حال كان هناك لحظات هدوء أو توقف في المحادثة مع ضيوفك، و هو ما يكون محرجاً في بعض المواقف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 1 =

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق