وزير الإسكان يعتمد المخطط العام لفرع جامعة أسيوط الجديدة
أكتوبر 17, 2017
4 حراس فى قائمة منتخب مصر لمباراتى الإمارات وغانا
نوفمبر 2, 2017
Show all

مشاكل التربة عند منسوب التأسیس وما ھي طرق التغلب علیھا؟

  • مشكلة تواجد المیاه الجوفیة فى منسوب التأسیس

وھذا مایعنى أن منطقة الإنشاء وعلى عمق التأسیس توجد میاه جوفیة لاتمكن من عملیة صب الأساسات لذلك لابد من إزالة الماء أو تخفیض منسوبھا وحیث أنه فى معظم حالات تواجد المیاه الجوفیة تكون متواجدة على صورة خزان جوفى محصور أى غیر مترامى الأطراف وبالتالى مع قوة سحب معینة یتم حسابھا نستطیع تخفیض منسوب المیاه الجوفیة إلى منسوب أقل من منسوب التأسیس حتى تتم عملیة الصب وعزل الأساسات وبإیقاف عملیة السحب یعود المنسوب المائى لوضعه الطبیعى مرة أخرى . إلا أنه یوجد ھناك نوع آخر من المعالجة یتم عن طریق عمل إحلال للتربة أى إزالة التربة الأصلیة وإحلال تربة أخرى ذات خواص معینة بدلا منھا وغالبا ماتكون تربة زلطیة كبیرة الحبیبات حیث أنه من المعروف أن المسافات البینیة بین حبیبات الرمل تكون صغیرة جدا لدرجة تمكن الماء من الإرتفاع فیھا بالخاصة الشعریة وبالتالى مع تكبیر ھذه المسافات عن طریق تكبیر حجم حبیبات التربة یتم تخفیض منسوب الماء فى التربة .

 

  • مشكلة تواجد تربة طینیة فى منسوب التأسیس

لاینصح أبدا بالتأسیس على التربة الطینیة ویفضل إحلال تربة أخرى بدلا منھا وغالبا ماتكون خلیط من الزلط والرمل بترج حبیبى مناسب ولكن ماذا لو كان تحلیل الجسات یعطى سمكا كبیرا للتربة الطینیة والذى معه لایكون منطقیا إزالة كل ھذه الطبقة والتى قد تصل فى بعض الأحیان إلى عشرات الأمتار عمقا ! . الحل الوحید فى مثل ھذه الحالة ھو عمل الأساسات الخازوقیة إما وصولا إلى طبقة تأسیس قویة متواجدة أسفل طبقة الطین أو عمل مجموعة خوازیق تعمل معا كأساس ثابت . الحال مطابق تماما للبریمات أو حفارات البترول فى البحار فھى إما تمتد لترسخ فى القاع ( أى تصل إلى طبقة تأسیس مستقرة ) – وھنا الماء یكافئ الطین – أو یتم إنزال أحمال فى الماء لتحافظ على إستقرار البریمة فى مكانھا مع تحرك الماء علوا وإنخفاضا .ھذا بالضبط مایحدث ولكن مع فارق المقیاس فالتربة الطینیة تتمیز بالھبوط المستمر مع الزمن ومع ثبات الحمل علیھا أیضا . وعلیه  فإن مجموعة الخوازیق تشتبك مع الطبقة الطینیة وتتحرك معھا ھبوطا بنفس المقدار دون أن تؤثر على المنشأ .

 

  • مشكلة تواجد تربة صخریة فى منسوب التأسیس

قد یظن البعض لأول وھلة أن التربة الصخریة من أحسن أنواع التربة لأنھا فى بعض الأحیان قد تفوق مقاومة الضخر مقاومة الخرسانة نفسھا . إلا أنھ یجب التعامل بحذر شدید مع التربة الصخریة كما یجب أن تعطى حقھا من الدراسة المتأنیة قبل الشروع فى التأسیس علیھا . حیث أنه فى كثیر من الأحیان تكون الطبقة الصخریة مجرد عدسة أو شریحة فقط وتوجد أسفل منھا طبقة رسوبیة من الطین أو الطمى ومع التحمیل على ھذه الشریحة تنھار لتلقى الأساسات مصیرھا مع تربة أخرى لم یتم التصمیم علیھا من البدایة وبالتالى تحدث الكارثة

 

  • مشكلة تواجد تربة إنتفاشیة فى منسوب التأسیس

ھذا النوع من التربة من أخطر أنواع التربة تأثیرا على المنشأ فمن المعروف أن أى تربة نتیجة التحمیل علیھا تنضغط وبالتالى تؤدى إلى ھبوط المنشأ . إلا أنه فى ھذا النوع من التربة فإنھا إذا ماوصلت إلیھا المیاه فإنها یزداد فى الحجم مسببا إرتفاع المنشأ ولكنه یعود للإنكماش بمجرد زوال المیاه وبالتالى ھذه التربة لاتصلح للتأسیس علیھا ویجب عمل إحلال لھا . حالھا كحال أى تربة ردم أو ركام مجھول الھویة یحتوى على مخلفات عضویة تؤدى إلى عدم تجانس التربة فى خواصھا مما ینعكس على سلوكھا الغیر مأمون أثناء التحمیل. .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three + 3 =