معلومات إنشائية‏معلومات تهمك

6 أخطاءٍ إنشائية تسبب انهيار للمباني

تظهر هذه الأخطاء خاصة في الزلازل القوية ومن بينها:

 1- الأساسات
تعتبر الأساسات هي العنصر الأهم في أي منشاة وهذا يتطلب إعطاؤها أهمية خاصة. فالعديد من الانهيارات ناتجة عن مشاكل في الأساسات مثل:

قلة عمق التأسيس ←تزيد من احتمال انقلاب المنشاة أو انزلاقها.
قلة الروابط بين القواعد←يزيد من خطر هبوط التربة أو تمييعها
و لهذا يجب تفادي التأسيس على أنماط مختلفة من التربة أو مستويات مختلفة. كما أن أكثر طرق التأسيس لمقاومة الزلازل هي الحصيرة العامة reirad وإذا كانت مسندة إلى أوتاد يكون احتمال الانقلاب نادرا.

  2-التسليح الطولي
تزداد مشاكل التسليح الطولي عند تطبيق حمولات أنية متناوبة –هزات زلزالية – فتحدث الانهيارات بسبب قلة التسليح الطولي خاصة في مناطق العزم السالب. كذلك زيادة التسليح الطولي بشكل عشوائي يؤدي إلى إضعاف المقطع الخراساني ديناميكيا وخاصة عند استعماله بأقطار كبيرة.و ذلك لاختلاف الاهتزاز بين الخرسانة والفولاذ مما يؤدي إلى انفصال بينهم.

  3-التسليح العرضي
عادة لا يتم إعطاء التسليح العرضي أهمية كبيرة فلا توجد قوانين حسابية خاصة به.إن كثرة الانهيارات الناتجة عن انعدام التسليح العرضي جعلت بعض القوانين الأمريكية ،التايوانية ،التركية… تعتمد ما يسمى بالاسوارة الزلزالية

 4- العقد
هي مناطق التقاء الجوائز بالأعمدة .من الملاحظ أن عدم كفاية التسليح العرضي في هذه المناطق هو أكثر الأسباب التي أدت إلى انهيار المباني نمط التسليح في مناطق العقد

  5-الأعمدة المعلقة
الخطأ المرتكب في هذه الحالة هو أن الطابق الأخير ليس في أصل البناء أي هو طابق مضاف ولتنفيذ أعمدته يتم غرس قضبان الأعمدة الجديدة ضمن الأعمدة القديمة وعند تعرض المبنى لقوة زلزالية كبيرة يحدث انفصال بين الأعمدة الجديدة والقديمة فتنهار الطوابق السفلية ويسقط الطابق المضاف كاملا مع بقاء أعمدة الطابق ما قبل الأخير محمولة من طرف بلاطة الطابق الأخير كما تفيد الدراسات أن خرسانة الطابق المضاف أفضل من خرسانة الطوابق القديمة .

  6-انقلاب المباني
يعتبر انقلاب المباني واحد من أنماط الانهيار العامة والمميزة للقوى الأفقية ولانقلاب المباني أسباب عديدة منها  :

قصور الدراسة التصميمية عن دراسة احتمال الانقلاب.
حصول تمييع لتربة الأساسات
ناتج عن حمولة أفقية زلزالية يستحيل لعزم . *عزم انقلاب يقاومها محسوب تحت تأثير قوة شاقولية فقط. لاستقرار تنقلب بعض المباني دون حدوث أي أضرار بالغة مما يؤدي إلى إعادة تأهيل.

  الجملة الانشائية
يتعلق الأمر بالتصميم المعماري للمنشأ لمقاومة حمولات تقليدية دون الحمولات الفجائية ويشمل أبعاد الأعمدة والجوائز والواصلات بينها. من المعروف أن هناك حدود دنيا لأبعاد الأعمدة والتسرع باعتماد أبعاد اقل من هذه الحدود الدنيا لا يحقق متطلبات الأحمال الأفقية.ومن هذه الأخطاء

حساب حمولة الأعمدة بطريقة المساحات وهي طريقة تقريبية دون اعتبار رد الفعل الناتج عن عزم الانحناء علي الركائز.
عدم احترام إبعاد الأعمدة
عدم مراعاة أطوال وامتداد قضبان التسليح على الجوائز والأعمدة.
كبر مقاطع الجوائز مقارنة بمقاطع الأعمدة
جميع أعمدة المبنى في اتجاه واحد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × اثنان =

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق